علامات ضعف السمع

من الممكن أن يساعد الوعي بأهداف التواصل على تحديد العلامات المبكرة لضعف السمع.

يبدأ الأطفال الرضع في سماع إيقاع الأصوات ونغمتها وتمييزهما بعد أشهر قليلة من الولادة. وغالباً ما يجيبون بالهمهمة عندما تتحدث إليهم. قد يكون لمشكلة السمع التي لا يتم علاجها تأثير على قدرة الطفل على تعلم اللغة المحكية . ويؤثر ذلك على دراسته وتربيته وفرص حياته العملية والجودة العامة لحياته. يمكن لأهداف التواصل المبينة أدناه مساعدتك على البحث عن الدلائل المبكرة لضعف السمع عند طفلك. إذا كان لديك ما يدعو إلى القلق بشأن نمو طفلك الرضيع اتصل باختصاصي السمع لتقييم حاسة السمع لديه.

ما هي الطريقة التي عادة ما يستجيب بها الأطفال الرضع والصغار ذوي السمع العادي

  • الأطفال حديثو الولادة - الأطفال الحديثو الولادة بوجه عام "يتحركون بسرعة" أو يخافون عندما يسمعون أصوات صاخبة فجأة. و هم يقومون أحياناً بإدارة رأسهم في اتجاه الصوت.
  • في سنّ الشهرين - يتحسن السمع عند طفلك. لقد أصبح الآن قادراً على سماع الأصوات المختلفة من حيث الارتفاع والانخفاض والحدة والنغمة.
  • في سنّ 3-4 أشهر - يبدأ طفلك في تمييز صوت (الوالدين) ويستطيع نطق الأصوات الساكنة (الميم والكاف والجيم والباء) وبعض الأصوات اللينة.
  • في سنّ 5-6 أشهر - قد يبدأ طفلك في الضحك . وتبدأ أصوات الثرثرة تبدو وكأنها كلمات.
  • في سنّ 8-9 أشهر - يبدأ طفلك في فهم العلاقة بين الكلمات والإشارات.
  • في سنّ 11-12 شهراً - يبدأ طفلك في فهم الكلمات البسيطة مثل "حليب" أو "زجاجة" أو "حمَّام". ويجب أن يبدأ في نطق كلمات مثل "ماما" أو "باي باي".

قد يحتاج طفلك إلى تقييم كامل للسمع:

  • إذا أظهر الفحص السمعي عند الولاده احتمالية مشكلة.
  • إذا لم يتم إجراء الفحص السمعي في المستشفى.
  • إذا كانت استجابات السمع الطبيعي المذكورة أعلاه لا تنمو لديه.

وقد يحتاج طفلك أو رضيعك إلى تقييم كامل للسمع:

  • إذا كان لا يستجيب للأشياء المذكورة أعلاه أو لا يبدو أنه يلاحظ أنك تتحدث إليه
  • إذا طلب منك أن تكرر له الأشياء (وينطبق ذلك على الأطفال الأكبر سنا أكثر من الصغار)
  • إذا كان يتعين عليه البحث يميناً ويساراً لكي يجد اصوت
  • إذا بدأ التحدث في وقت متأخر مقارنة بالأطفال في مثل سنه (حسب تقارير المدرسين وغيرهم)
  • إذا كان لا يستطيع أن يقول الكلمات والجمل بالطريقة الصحيحة
  • إذا كان يجد صعوبة في سماع صوت واحد عندما يكون هناك أشخاص عدة يتحدثون
  • إذا كانت تفوته الأصوات السريعة أو المنخفضة
  • إذا كان أداؤه في المدرسة سيئاً

إن الأطفال بحاجة إلى تقييم السمع في جميع المراحل العمرية:

  • إذا طلبوا منك أن تكرر لهم الأشياء (وينطبق ذلك على الأطفال الأكبر سنا أكثر من الصغار)
  • إذا كانوا قد أصيبوا بأمراض من المحتمل أن تسبب ضعف السمع
  • إذا كان قد تم تشخيصهم بحالات أخرى تشمل أحياناً ضعف السمع
  • إذا كانوا يحصلون على معالجات طبية من أثارها الجانبية ضعف السمع
  • إذا كان لأسرتك مشكلات سمع في الماضي (ضعف السمع مرض وراثي).

السلوك الشائع عند الأطفال الذين لديهم ضعف السمع

  • الحزن - لأنهم لا يفهمون لماذا يصرخ الناس في وجههم
  • الغضب والإحباط - لأنهم لا يستطيعون سماع الآخرين أو التواصل معهم
  • الخجل - خاصة بين الناس الذين لا يعرفونهم لأنهم لا يستطيعون فهم كل ما يقولونه
  • الهدوء والانزواء في المدرسة - في حالة عدم سماع المدرس جيداً أو اتباع التعليمات
  • الإنهاك- سماع الآخرين يستهلك قدراً كبيراً من طاقتهم الأطفال المصابون بضعف السمع غالباً ما يشعرون بأنهم منهكون في نهاية اليوم
  • سوء السلوك - "المشكلة السلوكية" قد تغطي أحياناً ضعف السمع عند الأطفال. تنتج "المشكلات السلوكية" في الغالب عن الإحباط بسبب عدم سماع الآخرين بطريقة صحيحة
  • انخفاض احترام الذات - قد يستنتج الأشخاص والأقران أن الطفل متأخر فكرياً إذا كانت تفوته بعض المعلومات وقد يبدأ الطفل في الاعتقاد بأنه غير قادر أو غير كفء للقيام بالأشياء التي يستطيع أقرانه القيام بها.

 

إذا كنت تظن أن لدى طفلك مشكلة في السمع يرجى الاتصال بأقرب عيادة أو باختصاصي سمع .